في زمن سابق منذ اكثر من سنة تم نشر مقال رائع للاخ شمس في احد المنتديات المعروفة عن مرض صرع الفص الصدغي ورؤية الجن والارواح والملائكة

ولأهمية المقال ودقته وتجربة صاحبه الشخصية مع بعض المرضى قررنا نقله هنا فهو يخص ايضا مرض محمد نبي الإسلام ومن يدقق في المقال سيعرف سبب تناقضات محمد وهواجسه وهلوساته التي راح ضحيتها الكثير لذلك اترككم مع قرائة ممتعة لهذا المقال مع ذكر  الاعراض المهمة لهذه الحالة وذكر سورة الصدغ اخر المقال والتي تشير وتدلل على إمكانية ان يصاغ ما ظن القوم امتناعه

ذلك المرض الذي سمي بمرض الكهان او صرع الارواح او الذي اسماه جالينوس في القرن الثاني الميلادي بالمرض الالهي.
لأنه كما يقول ان بعض المرضى كانوا يزعمون أنهم رأوا أو تحدثوا للآلهة وقت النوبة .

الصرع عموما انواع وله اعراض مختلفة
وصرع الفص الصدغي ايضا فيه اعراض مختلفة

وانا قد كتبت مقالا مطولا عن الصرع سنة 2013 وايضا مقالا عن صرع الفص الصدغي في نفس الوقت
وهذا بنائا على خبرتي وتجربتي مع هولاء فانا كانت قد تاتيني عشرات الحالات شهريا من خلال طبيعة ما برعت فيه خلال السنوات الماضية
ومن يعرفني يعرف اني قضيت فقط في النت منذ سنة 2002 والى 2012 وانا اقدم نصائحا يومية لعشرات الطلبات وشاركت في اعانة وعلاج الكثير

المهم موضوعنا هنا يتركز على الصرع الصدغي TLE ذو النوبات الخفيفة التي تؤدي للجلاء السمعي والبصري
وتحفز الذهن للابداع الغير متناهي ومن ابرز هذه الانواع هو الصرع الصدغي TLE

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

ميز صرع الفص الصدغي TLE في عام 1985 من قبل الإتحاد الدولي ضد انواع صرع اخرى
وبين على أنه حالة تتميز بنوبات متكررة تنشأ بشكل غير مفهوم عن جزئين في الدماغ
هما الفص الصدغي وقاع البطين Hippocampus (هيبأكامبوس)الذي يشبه فرس البحر، كما سنوضحه في الصورة.

يكون قاع البطين مسؤولاً عن عمليات التعلم والذاكرة
بينما مناطق الفص الصدغي الموجودة أعلى الأذنين والممتدة حتى خلف الرأس تكون مسؤولة عن الذكريات والتذكر والعواطف ولها
دور أيضاً في عملية النطق والسماع والإدراك (أي كيف نرى العالم من حولنا).

اطوار صرع الفص الصدغي
هناك اطوار ثلاثة ولكن لا تكون حاضرة دائما او يمر بها صاحب هذا الصرع
فقد قال المختصون ان 80 بالمائة من نوبات هذا الصرع لا تمر بهذه الاطوار بل يمر بحالة بيسيطة وخفيفة مما يظهر بعضا من الاعراض الخفيفة
ولكنه لا يعطل الوعي والادراك وهذا ما يكون لدى الكثير من المبدعين الذين كونوا مصابين بهذا المرض.
وتبقى هناك 20 بالمائة من هذه الحلات تمر بالمراحل الثلاثة بداية الصرع وما يصاحبه من حركات وتشنجات ثم الاغماء وحتى ناهية نوبة الصرع.

كيف ينتج الابداع ولماذا ؟؟

ان الزيادة المكثفة من النشاط الكهربائي في منطاق مختلفة من الدماغ وهذه المنطاق هي المسؤولة بالذات عن شعورنا بأجسادنا
وعن التحكم بوظائفها إضافة إلى أنها بيت لذكرياتنا وأحاسيسنا .

يقول د. ديفيد بير أخصائي الطب النفسي أن النشاط الغير عادي للدماغ الملاحظ في صرع الفص الصدغي TLE
يمكن له أن يلعب دوراً في التفكير الإبداعي وصناعة الفنون عبر توحيد الحس والبصيرة والحرص الإنتقادي المؤدى ببراعة.

كما حدث للفنان فنسنت فان غوخ ودوستفسكي (دوستويفسكي) وتينسون حتى أن هذه الحالة تعرف بمتلازمة دوستفسكي (دوستويفسكي) أو متلازمة غيشويند
حيث كان ( نورمان غيشويند ) أول من حدد هذا التحول في الشخصية في صرع الفص الصدغي TLE ولاحظ إنشغالاً مضخماً
فأفكار دينية وفلسفية من شأنها أن تقدح التفكير المبدع كالكتابة والرسم فتكون حافزاً لا يقاوم للإبداع يعرف باسم هايبرغرافيا hypergraphia .

هل يمكن للحيوان ان يستشعر الصرع او يصاب به ؟
أي انه يدرك موجة الصرع ويحس بها قبل ان تصيب الانسان القريب منه
الجواب نعم وقد اثبت ذلك علميا لذلك يوصى اصحاب الصرع بتربية حيوان معهم
وايضا الصرع يصيب كل الحيوانات ومن بينها الحيوان الناطق الذي هو الانسان

اولا
تفتق الاحساس والشفافية عموما ومن هذا الاحساس ما ذكر سابقا كتفتق الحاسة السادسة واخواتها

ثانيا
التثيرات السمعية والبصرية والذوقية مما يعني انه ربما يشم او يسمع او يرى صورا ذهنية يظنها حقيقة خارجية
ومنها ظنه ان من يكرهه يكيد له مكائدا او يريد البطش به

ثالثا
الابداع التصويري والتخييلي والكتابي شعرا ونثرا

رابعا
الاضطرابات الجسدية عموما كمثل حركات تظهر على الاعضاء او احد الاعضاء او شم روائح كريهة او فساد الذوق فيشرب الماء
ويحس بطعم سيئ او ياكل بعض الاطعمة فلا يتحمل ذوقها السيئ أي الاضطراب في الحواس عموما
ومن هذا يكون بغضه وتاثره بكل رائحة غير محببة

خامسا
الاضطراب في سلوكه الانفعالي في ميولاته العاطفية والاخلاقية فربما كان لطيفا موادعا او غليظا عصبيا
او كان متطرفا او متسامحا كل ذلك وفق الظرف المعاش

سادسا
الاضطراب في السلوك الجنسي وعشقه الشديد للجنس ولو كان كبيرا في السن او عاجزا

سابعا
الاضطراب الذهني من نسيان او شك او تكرار لبعض الافعال او الحاح على اشياء تاثر بها او احبها

ثامنا
وهو الاهم الاضطراب في عظمة الذات

تاسعا
الالم ومنه الصداع الطويل والمتقطع

كل هذه السلوكيات والاضطرابات تتاثر وتظهر وفق الظرف الذي يعيشه ويواكبه فلذلك يرى منه تناقضات وفق الظروف التي يمر بها والتي ظهرت فيها هذه النوبات وهناك اعراض اخرى مختلفة ومتنوعة .

………………………….
أول من وصف الصرع هو الطبيب الإغريقي جالينوس Galen (129-200ميلادية).
وقد سماه المرض الإلهي لأن بعض المرضى كانوا يزعمون أنهم رأوا أو تحدثوا للآلهة وقت التشنجات.
هذا بنائا على الموثقات والمخطوطات والا لربما يكونهنالك من سبقه لكن لم يوثق .

يقول بن القيم في الصرع
زاد المعاد في هدي خير العباد
المؤلف: محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد شمس الدين ابن قيم الجوزية (المتوفى: 751هـ)
يقول في الجزء الرابع صفحة 60وما بعدها

قُلْتُ: الصَّرَعُ صَرَعَانِ: صَرَعٌ مِنَ الْأَرْوَاحِ الْخَبِيثَةِ الْأَرْضِيَّةِ، وَصَرَعٌ مِنَ الْأَخْلَاطِ الرَّدِيئَةِ. وَالثَّانِي: هُوَ الَّذِي يَتَكَلَّمُ فِيهِ الْأَطِبَّاءُ فِي سَبَبِهِ وَعِلَاجِهِ.
وَأَمَّا صَرَعُ الْأَرْوَاحِ فَأَئِمَّتُهُمْ وَعُقَلَاؤُهُمْ يَعْتَرِفُونَ بِهِ وَلَا يَدْفَعُونَهُ، وَيَعْتَرِفُونَ بِأَنَّ عِلَاجَهُ بِمُقَابَلَةِ الْأَرْوَاحِ الشَّرِيفَةِ الْخَيِّرَةِ الْعُلْوِيَّةِ
لِتِلْكَ الْأَرْوَاحِ الشِّرِّيرَةِ الْخَبِيثَةِ فَتُدَافُعُ آثَارَهَا، وَتُعَارِضُ أَفْعَالَهَا وَتُبْطِلُهَا، وَقَدْ نَصَّ عَلَى ذَلِكَ أبقراط فِي بَعْضِ كُتُبِهِ، فَذَكَرَ بَعْضَ عِلَاجِ الصَّرَعِ،

وَقَالَ: هَذَا إِنَّمَا يَنْفَعُ مِنَ الصَّرَعِ الَّذِي سَبَبُهُ الْأَخْلَاطُ وَالْمَادَّةُ. وَأَمَّا الصَّرَعُ الَّذِي يَكُونُ مِنَ الْأَرْوَاحِ، فَلَا يَنْفَعُ فِيهِ هَذَا الْعِلَاجُ.

وَأَمَّا جَهَلَةُ الْأَطِبَّاءِ وَسَقَطُهُمْ وَسِفْلَتُهُمْ، وَمَنْ يَعْتَقِدُ بِالزَّنْدَقَةِ فَضِيلَةً فَأُولَئِكَ يُنْكِرُونَ صَرَعَ الْأَرْوَاحِ وَلَا يُقِرُّونَ بِأَنَّهَا تُؤَثِّرُ فِي بَدَنِ الْمَصْرُوعِ،
وَلَيْسَ مَعَهُمْ إِلَّا الْجَهْلُ، وَإِلَّا فَلَيْسَ فِي الصِّنَاعَةِ الطِّبِّيَّةِ مَا يَدْفَعُ ذَلِكَ، وَالْحِسُّ وَالْوُجُودُ شَاهِدٌ بِهِ،
وَإِحَالَتُهُمْ ذَلِكَ عَلَى غَلَبَةِ بَعْضِ الْأَخْلَاطِ هُوَ صَادِقٌ فِي بَعْضِ أَقْسَامِهِ لَا فِي كُلِّهَا.

وَقُدَمَاءُ الْأَطِبَّاءِ كَانُوا يُسَمُّونَ هَذَا الصَّرَعَ: الْمَرَضَ الْإِلَهِيَّ،
وَقَالُوا: إنَّهُ مِنَ الْأَرْوَاحِ، وَأَمَّا جَالِينُوسُ وَغَيْرُهُ، فَتَأَوَّلُوا عَلَيْهِمْ هَذِهِ التَّسْمِيَةَ، وَقَالُوا: إِنَّمَا سَمَّوْهُ بِالْمَرَضِ الْإِلَهِيِّ لِكَوْنِ هَذِهِ الْعِلَّةِ تَحْدُثُ فِي الرَّأْسِ،
فَتَضُرُّ بِالْجُزْءِ الْإِلَهِيِّ الطَّاهِرِ الَّذِي مَسْكَنُهُ الدِّمَاغُ.

………………………….
وهناك شخصيات معروفة في العصور القريبة قد عانوا من الصرع ووصفوا ما يحدث لهم،
مثل الروائي الروسي دوستوفسكي مؤلف قصة الأخوة كرامازوف الذي وصف ما يحدث له وقارنه بما كان يحدث لمحمد.

دوستويفسكي كان مصاب بالصرع، واول نوبه اصابته عندما كان عمره 9 سنوات.
ونوبات الصرع كانت تصيبه على فترات متفرقه في حياته،
ويعتقد ان خبرات دوستويفسكي ادت إلى تشكيل ألأسس في وصفه لصرع الأمير ” مايشكين ” في روايته ” الأبلة”، بالإضافه إلى آخرون.

ويقول الكاتب الروسي فيدور دوستوفيسكي، الذي عانى من الصرع “لا شك أن اللحظات الوجيزة من النشوة التي تحدث أثناء نوبة الصرع قد أقنعت محمدا
بأنه يتصل مع الإله الذي يتحدث إليه. والنشوة الوجيزة هذه تشعره أنه في الجنة.
ثم يقول ان الشخص المصروع يود أنه لو يستبدل كل حياته بلحظات النشوة تلك.
ثم قال ان محمدا لم يكذب وإنما كان صادقاً في شعوره أنه مرسل من عند الإله (LaPlante, Eve, Seized, p. 116.).
صادقا في شعوره وليس في نبوته والفرق بين وواضح

……………………………
بعض المؤلفين الذين تعرضوا لصرع محمد
لنضرب امثلة عنهم مع ما قالوا واسماء كتبهم باختصار
يقول الدكتور التركي ديدي كوركت
Dede Korkut أستاذ علم الأعصاب وعلم النفس وصاحب كتاب انذار الحياة (الحالة الصحية لمحمد)
يقول : لو كان الشكل الذي يقف أمام محمد جقيقةً فإنه إن أدار وجه جانباً فلن يرى الشكل،
ولا بد أن تكون هناك علة في الفص الصدغي في دماغه تجعله يرى الشكل في كل الاتجاهات (Korkut, Dede, Life Alert, The Medical Case of Muhammad, p. 55. )

…………………….
أما الدكتور فرانك فريمان، أستاذ علم الأعصاب قال في دراسة موسعة عن حالة محمد العصبية في عام 1976،
إن أقرب تشخيص لحالة الوحي عنده هو داء الصرع الناتج عن اختلال في الفص الصدغي
Freeman, Frank R., A Differential Diagnosis of the Inspirational Spells of Muhammad the Prophet of Islam, published in the journal Epilepsia, vol. 17:423-7 (Raven Press, New York, 1976).

…………………….
يقول الدكتور عباس صادقيان (صدقيان) استاذ علم الاعصاب والنفس صاحب كتاب السيف والصرع (مرض الصرع عند محمد وتكوين الاسلام)
يقول : ان صيام محمد واختلائه بالغار في موسم الحر ربما يكون السبب الرئيسي لظهور نوبات الصرع عليه وذلك لتعرضه للجفاف وقلة الاوكسجين .
يقول اني بحثت ووجدها في شهر حزيران وكان صائما والجفاف والحر هما احد اسباب هذا النوع من الصرع .

…………………….
وكذلك اشار لمرض محمد الكاتب الايراني علي سينا صاحب كتاب فهم محمدا وبين انه كان مصابا بالصرع
الكتاب “فهم محمد: السيرة النفسية لمحمد ” يعزز ذلك القول، في هذا الكتاب يقول سينا ” ان رمز الإسلام الرئيسي كان يعاني من عدة اضطرابات عقلية منها اضطرابات الشخصية النرجسية، صرع الفص الصدعي والوسواس القهري. هذه الاضطرابات يمكن ان تفسر الظاهرة المعروفة بالإسلام، والتي هي ليست الا خبل شخص واحد.”
…………………….
الدكتور مايكل بريزنكر صاحب الابحاث عن الفص الصدغي صنع خوذة اسماها خوذة الله وقام باجراء اختبارات على متطوعين حيث يقوم بتحفيز الدماغ
وفق بعض الحقول المغناطيسية فاصبح يرى هولاء المتطوعون صورا لأشخاص .

……………………
وفق تجربتي مهم والتي استمرت سنوات

رايت ان هذا المرض يؤثر في صاحبه وفق قوته ومراحله والمرض يتطور ان لم يكن له علاجا وان لم نعرف حقيقته لنسيطر عليه فساخذنا بعيدا .
فما سيراه المريض بسببه مرتبط بما يعتقده وما تربى عليه وما مر به من احداث
فصرع الفص الصدغي يؤدي لرؤية الجن والارواح والملائكة والشياطين والاشخاص النورانيين

هذا ان كان الرائي ممن يعتقد بذلك لان هذا المرض يجعل الانسان يتقيا ما في عقله الباطن
وشرحنا وبينا ان العقل الباطن عبارة عن كارت ميموري او مخزن معلومات تتجمع به كل المعلومات التي تعلمناها او قرءناها او مرت علينا عابرة
او تاثرنا بها فاحيانا الوعي لا يتذكر معلومة او لم ينتبه لها لكن العقل الباطن يكون مخزن لها.

فلو سمعت اصواتا عديدة في نفس الوقت وانتبهت لصوت واحد وغفلت عن باقي الاصوات الاخرى فسيسجل العقل الواعي الصوت الذي انتبهت اليه
لكن العقل الباطن سيسجل كل هذه الاصوات المتنوعة والغير منتبه لها.

وبقدر تاثرك بهذه المعلومات سيعيد الذهن صياغتها احيانا او يضيف عليها ويخرجها في درجات من اللاوعي .

وهذا ما يحدث لبعض الكهان أيضاً ويحدث لمن ينصرع لكن ابرز انواع الصرع التي تظهر هذا المخزون وبصورة او صور مختلفة هو مرض صرع الفص الصدغي
وبعض هذا المرض يؤدي للسقوط من قبل المصروع والبعض اخر خفيف لا ينتبه له الا اهل الاختصاص.

فيمكن بسببه ان نشم اريحا او نسمع اجراسا او نتذوق طعاما او نرى الجن والارواح والملائكة.

بل لو كره هذا الشخص رجلا سيراه بصورة بشعة وكذاالعكس لو احب رجلا .
فانا شخصيا اعرف اشخاص مصابين بذلك يحبون الذي يمدحهم وان كان كاره لهم في الواقع
ويتاثرون بالأقاويل بقوة وشدة وتكون ردودهم وانفعالاتهم وفق هذه الاقاويل واذا اعجبهم مظهر شخص ما نسجوا عنه أفكارا وتوهمات
تتيه بهم بعيدا .

ودائما هولاء يتضايقون من الروائح الغير جميلة وكذا من ناحية مذاقهم .

كما اريدان ابين انه يمكن للبعض ان يجعل بعض الناس في غيبوبة اشبه بتلبيس الكف فيتكلم هذا النائم ويظن البعض ان الجن يتكلم على لسانه.

ولقد عرفت هذا السر منذ سنة 1994 ونومت الكثيرين وفي مرة جعلت احد الشعراء في سبات بعد ان اخبرته انه يوجد ملاك نوراني في المكان الفلاني
وكان ممن يثق بي جدا
فلما نام وتكلمت معه وهو في درجات اللاوعي اصبح يصف الملاك باوصاف تدهش الالباب.
فلما افقته لم يتذكر ماذا كان يقول فلما اخبرته انبهر بكلماته الجميلة والبليغة.

بل وصل الامر ان اقرأ على بعض المصابين ويرون صورا اوحيها اليهم وهم في يقضة .

كما اود ان اشير انه لا يشترط ان يغمى على صاحب هذا المرض وينصرع بل غالبا ما يكون هناك خلل في الفص الصدغي يؤدي لهذه الرؤيا او الشفافية
ولكن بدون ان يصاحب المريض بصرع شديد حينها.

………………
وغالبا ما يكون هولاء او يظنون بانفسهم انهم قد حصلوا عظيم الرتب او نالوا درجة من العلم النوراني اي تطفح الانا عندهم عاليا
ولكنهم في الواقع لا يمكنهم ان يشخصوا حالتهم وطبيعة تاثرهم ومرضهم فيتخبطون وتعتليهم وساوس وهواجس وهلوسات .
فهم بين تضخيم الذات ووساوس وهلوسات
وقد التقيت بالكثير ممن كان يدعي انه فلان اوفلان من الصحالين او المهديين
والتقيت ببعض من كان على وشك البدأ بهذه الدعاوي وافهمته حقيقة الامر ..

وعادة ينقاد هولاء لمن يتاثرون به بقوة حتى لو يرون انفسهم انهم اعلى منه رتبة لكنهم سيوافقونه في افكاره ويصدقونه ويقلدونه ويرددون ما قاله
من حيث يشعرون او لا يشعرون وهذا ما كان يفعلونه معي شخصيا فهم بين اتباعي وترديد ما اقول وبين انهميرون انفسهم اعظم شانا ونورا .

واغلب هولاء يكون لديهم ايمان غيبي قوي بسبب ما يمرون به وما يرونه خصوصا كون اغلبهم يجهل انه مصاب بخلل غير طبيعي .

وعادة ما يكون لديهم قدرات واحاسيس عالية واستشعارا ملحوظا فلربما يحسون احيانا ببعض ما تفكر به لو نظروا اليك خصوصا لو كان اول مرة يرونك فيها
لكنه لا يكون علما تفصيليا بل يحسون غالبا بان لديك شئ غريب لا يحببونه مع ما يصاحب ذلك من هلوسات وهواجس وأفكار خاطئة
وهذا هو سبب دعاوي بعضهم انه يحس ويرى ويسمع ويدعي البعض المعرفة فيختلط الحابل بالنابل فيضلوا ويضلوا كثيرا
هذه مقدمة وخلاصة لهذا المرض

وسوف نأتي لاحقا بعد ان عرفنا هذا المرض على حالات محمد وما كان يمر به ومقارنتها بهذا المرض واعراضه
وهنا نترك العقل السليم هو الذي يستنتج الحقيقة .

مختصر باهم اعراض محمد وفق ثابت الروايات المتنوعة ..

……………………………………………………………
صرع محمد او وحي ام هلوسة
في السيرة الحلبية للشيخ الحلبي
السيرة الحلبية = إنسان العيون في سيرة الأمين المأمون
المؤلف: علي بن إبراهيم بن أحمد الحلبي، أبو الفرج، نور الدين ابن برهان الدين (المتوفى: 1044هـ)
باب: بدء الوحي له صلى الله عليه وسلم
ج 1 ص 360 وما بعدها
وروى ابن إسحق عن شيوخه «أنه صلى الله عليه وسلم كان يرقي من العين وهو بمكة قبل أن ينزل عليه القرآن، فلما نزل عليه القرآن أصابه نحو ما كان يصيبه قبل ذلك» هذا يدل على «أنه صلى الله عليه وسلم كان يصيبه قبل نزول القرآن ما يشبه الإغماء بعد حصول الرعدة، وتغميض عينيه، وتربد وجهه، ويغط كغطيط البكر، فقالت له خديجة: أوجه إليك من يرقيك؟ قال: أما الآن فلا» ولم أقف على من كان يرقيه ولا على ما كان يرقى به.
واشتهر على بعض الألسنة أن آمنة، يعني أمه صلى الله عليه وسلم رقت النبي من العين، ولعل مستند ذلك ما تقدم عن أمه أنها لما كانت حاملا به جاءه الملك، وقال لها قولي إذا ولدتيه:
أعيذه بالواحد من شر كل حاسد
والظاهر أنها قالت ذلك.
فمن أين علم أنه يتكلم عن الله تعالى؟ أجيب بأنه على تسليم أن قول ورقة المذكور وما تقدم عنه لا يفيده العلم، فقد يقال: خلق الله تعالى فيه صلى الله عليه وسلم علما ضروريا بعد ذلك علم به أنه جبريل، وأنه يتكلم عن الله تعالى، كما خلق في جبريل علما ضروريا بأن الموحي إليه هو الله.
وقد ذكر بعض المفسرين أنه صلى الله عليه وسلم كان له عدوّ من شياطين الجن يقال له الأبيض، كان يأتيه في صورة جبريل. واعترض بأنه يلزم عليه عدم الوثوق بالوحي.
وأجيب عنه بمثل ما هنا، وهو أن الله تعالى جعل في النبي صلى الله عليه وسلم علما ضروريا يميز به بين جبريل عليه السلام وبين هذا الشيطان، ولعل هذا الشيطان غير قرينه الذي أسلم.
وفي كلام ابن العماد: وشيطان الأنبياء يسمى الأبيض، والأنبياء معصومون منه، وهذا الشيطان هو الذي أغوى به برصيصا الراهب العابد بعد عبادته خمسمائة سنة، وهو المعنيّ بقوله تعالى: كَمَثَلِ الشَّيْطانِ إِذْ قالَ لِلْإِنْسانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ [الحشر: الآية 16] هذا كلامه والله أعلم.
قال صلى الله عليه وسلم: «وإن جبريل يأتيني فيكلمني كما يأتي أحدكم صاحبه فيكلمه ويبصره من غير حجاب» أي وفي رواية «كنت أراه أحيانا كما يرى الرجل صاحبه من وراء الغربال» .

وقال وفي صحيح ابن حبان «والذي نفسي بيده ما اشتبه عليّ منذ أتاني قبل مرّته هذه، وما عرفته حتى ولى» …
……………………………
مختصر الحالات التي كان مر بها محمد
… صرع صغيرا أتاه جبرائيل وهو يلعب مع الغلمان فأخذه فصرعه فشق عن قلبه، فاستخرج منه علقة، فقال هذا حظ الشيطان منك …
السؤال هل الرب يحتاج لهكذا عملية ثم كيف تقولون كان معصوما من ولادته ؟؟؟

…. صرع في بناء الكبعة وهو صبي عندما كان يحمل حجرا وكان بلا ثوب وعليه رداء فقط
… احاديث رجوعه إلى خديجة يرجف فؤاده. وقال: زملوني زملوني بعد ان رى الملاك وخشي منه
وكان يراه في كل جهة ومن كل جهة . والحديث يقول فيه محمد زَمِّلُونِي فَزَمَّلُوهُ حَتَّى ذَهَبَ عَنْهُ الرَّوْعُ فَقَالَ لِخَدِيجَةَ وَأَخْبَرَهَا الْخَبَرَ لَقَدْ خَشِيتُ عَلَى نَفْسِي فَقَالَتْ خَدِيجَةُ كَلَّا وَاللَّهِ .. الخ
…احاديث كان ينزل عليه الوحي، في اليوم الشديد البرد، فيغيب عن وعيه، ويتفصد جبينه عرقا.
…احاديث إذا نزل عليه الوحي، امتلكه الكرب لذلك.
… احاديث إذا خلوت سمعت نداءين: يامحمد يامحمد، [وفي رواية] أرى نورا، وأسمع صوتا.
… وكذا أخشى أن يكون الذي يناديني تابعا من الجن. [وفي رواية] أخشى أن يكون بي جنون.
…وكذا استقبلته الرعدة، وتربد له وجهه[أي احمر بسواد] وغمَّض عينيه.
…. احاديث وغط كغطيط البَكْر (الإبل) محمرة عيناه.
… وعن عمر ابن الخطاب: أنه كان إذا نزل عليه الوحي يُسمع عند وجهه دويٌّ كدويِّ النحل.
… أنه لما كان ينزل عليه الوحي، كان يثقل جدا، الراوي يقول جاء ساقه على ساقي (أقسم بالله) أنني لم أر أثقل من ساق رسول الله.
… وكلما كان الوحي ينزل على النبي، كان كأن نفسه تؤخذ (منه من شدة معالجة الصرع) .

…. روايات شمه للرائحة العفنة او عدم تمييزه لها كما في حادثة نسائه اللاتي ضحكن عليه عندما شرب عسل وقلن له انه شراب اخر وذكرنا ذلك في حلقة سابقة.

…. احاديث ان جبريل يظهر له بصورة رجل جميل او فتى جميل مثل دحية الكلبي ..

…. احاديث صلصلة الجرس والعجيب كيف اصبح يكره محمد الاجراس
تابع ودقق في الفقه الاسلامي احاديث وفتاوي جائت في
باب كراهية تعليق الجرس في البعير وغيره من الدواب، وكراهية استصحاب الكلب والجرس في السفر:

…. الصداع الطويل والمتقطع
وهذا الامر اشتهر عن محمد ولا يخفى على احد

اما احاديث الناقة وكيف كانت تستشعر بصرعه فكثيرة

… أن ناقته التي تقله وهو يكابد الوحي لا تقوى على حمله فتخر على الأرض راغمة
وكان يأتيه الوحي أحيانا وهو على الجمل، فكانت تنوء تحته وتجثو.

………………………..

السؤال ان الرب الذي هو قادر على كل شئ لماذا يجعل نبيه يكابد هذا العناء ؟؟؟
اليس حبيبه وخليله فلماذا تركه لهذا العناء ؟؟؟
…………………………………….
من غرائب الحديث عن عائشة في مسند احمد
24032 – حَدَّثَنَا رَوْحٌ حَدَّثَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ أَخْبَرَنِي عَبْدُ الْكَرِيمِ أَنَّ مُجَاهِدًا أَخْبَرَهُ أَنَّ مَوْلًى لِعَائِشَةَ أَخْبَرَهُ
كَانَ يَقُودُ بِهَا أَنَّهَا كَانَتْ إِذَا سَمِعَتْ صَوْتَ الْجَرَسِ أَمَامَهَا قَالَتْ قِفْ بِي فَيَقِفُ حَتَّى لَا تَسْمَعَهُ وَإِذَا سَمِعَتْهُ وَرَآهَا قَالَتْ أَسْرِعْ بِي حَتَّى لَا أَسْمَعَهُ وَقَالَتْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ لَهُ تَابِعًا مِنْ الْجِنِّ

…………
في الكامل في التاريخ ج 1 ص 158
وكذا في بن هشام
ومثله في شرح نهج البلاغة شرح بن ابي الحديد ج 13 ص 204
وكذا بحار الأنوار – العلامة المجلسي ج 15 ص 365
وقال لى ابوه يا حليمة ، لقد خشيت أن يكون هذا الغلام قد اصيب ، فالحقيه باهله .قبل أن يظهر ذلك به.
ولما أرجعته إلى أمه آمنة، قالت لها: أفتخوفت أن يكون عليه شيطان؟ قالت لها نعم”.
تنبيه هنا وضعوا عشرات الاضافات والاكاذب في هذه الحادثة
……………………………………………

في البخاري والحديث مرقم ومثله في مسلم و السنن الكبرى
الغطيط
3984 – حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ حَدَّثَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ قَالَ أَخْبَرَنِي عَطَاءٌ أَنَّ صَفْوَانَ بْنَ يَعْلَى بْنِ أُمَيَّةَ أَخْبَرَهُ أَنَّ يَعْلَى كَانَ يَقُولُ
لَيْتَنِي أَرَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ يُنْزَلُ عَلَيْهِ قَالَ فَبَيْنَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْجِعْرَانَةِ وَعَلَيْهِ ثَوْبٌ قَدْ أُظِلَّ بِهِ مَعَهُ فِيهِ نَاسٌ مِنْ أَصْحَابِهِ إِذْ جَاءَهُ أَعْرَابِيٌّ عَلَيْهِ جُبَّةٌ مُتَضَمِّخٌ بِطِيبٍ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ تَرَى فِي رَجُلٍ أَحْرَمَ بِعُمْرَةٍ فِي جُبَّةٍ بَعْدَمَا تَضَمَّخَ بِالطِّيبِ فَأَشَارَ عُمَرُ إِلَى يَعْلَى بِيَدِهِ أَنْ تَعَالَ فَجَاءَ يَعْلَى فَأَدْخَلَ رَأْسَهُ فَإِذَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُحْمَرُّ الْوَجْهِ يَغِطُّ كَذَلِكَ سَاعَةً ثُمَّ سُرِّيَ عَنْهُ فَقَالَ أَيْنَ الَّذِي يَسْأَلُنِي عَنْ الْعُمْرَةِ آنِفًا فَالْتُمِسَ الرَّجُلُ فَأُتِيَ بِهِ فَقَالَ أَمَّا الطِّيبُ الَّذِي بِكَ فَاغْسِلْهُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ وَأَمَّا الْجُبَّةُ فَانْزِعْهَا ثُمَّ اصْنَعْ فِي عُمْرَتِكَ كَمَا تَصْنَعُ فِي حَجِّكَ.
…………………………..
عمر يحمي خيمته ويمنع الناس عن رؤيته يصرع ولا يؤذن في رؤياهالا باذن
وفي نفس هذه الحادثة كان يعلى يقول وددت أني أرى النبي صلى الله عليه وسلم وقد نزل عليه الوحي قال فقال له عمر أيسرك أن تنظر إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقد أنزل عليه الوحي قال فرفع عمر طرف الثوب فنظرت إليه فاذا له غطيط قال وأحسبه قال كغطيط البكر .

والغطيط: صوت تنفس غير عاديّ يحدثه النائم عندما يكون على هيئة غير مريحة، ينبعث من الحنجرة والخيشوم، أو عندما يلم به كابوس مزعج.
…………………………………..

يقول بن القيم في الصرع
زاد المعاد في هدي خير العباد
المؤلف: محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد شمس الدين ابن قيم الجوزية (المتوفى: 751هـ)
يقول في الجزء الرابع صفحة 60وما بعدها

[فصل هَدْيِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي عِلَاجِ الصَّرَعِ]
فَصْلٌ فِي هَدْيِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي عِلَاجِ الصَّرَعِ
أَخْرَجَا فِي ” الصَّحِيحَيْنِ ” مِنْ حَدِيثِ عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ قَالَ:
قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: ( «أَلَا أُرِيكَ امْرَأَةً مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ؟ قُلْتُ: بَلَى. قَالَ: هَذِهِ الْمَرْأَةُ السَّوْدَاءُ أَتَتِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ: إِنِّي أُصْرَعُ، وَإِنِّي أَتَكَشَّفُ، فَادْعُ اللَّهَ لِي، فَقَالَ: ” إِنْ شِئْتِ صَبَرْتِ وَلَكِ الْجَنَّةُ، وَإِنْ شِئْتِ دَعَوْتُ اللَّهَ لَكِ أَنْ يُعَافِيَكِ ” فَقَالَتْ: أَصْبِرُ. قَالَتْ: فَإِنِّي أَتَكَشَّفُ، فَادْعُ اللَّهَ أَنْ لَا أَتَكَشَّفَ، فَدَعَا لَهَا» ) .
قُلْتُ: الصَّرَعُ صَرَعَانِ: صَرَعٌ مِنَ الْأَرْوَاحِ الْخَبِيثَةِ الْأَرْضِيَّةِ، وَصَرَعٌ مِنَ الْأَخْلَاطِ الرَّدِيئَةِ. وَالثَّانِي: هُوَ الَّذِي يَتَكَلَّمُ فِيهِ الْأَطِبَّاءُ فِي سَبَبِهِ وَعِلَاجِهِ.
وَأَمَّا صَرَعُ الْأَرْوَاحِ فَأَئِمَّتُهُمْ وَعُقَلَاؤُهُمْ يَعْتَرِفُونَ بِهِ وَلَا يَدْفَعُونَهُ، وَيَعْتَرِفُونَ بِأَنَّ عِلَاجَهُ بِمُقَابَلَةِ الْأَرْوَاحِ الشَّرِيفَةِ الْخَيِّرَةِ الْعُلْوِيَّةِ لِتِلْكَ الْأَرْوَاحِ الشِّرِّيرَةِ الْخَبِيثَةِ فَتُدَافُعُ آثَارَهَا، وَتُعَارِضُ أَفْعَالَهَا وَتُبْطِلُهَا، وَقَدْ نَصَّ عَلَى ذَلِكَ أبقراط فِي بَعْضِ كُتُبِهِ، فَذَكَرَ بَعْضَ عِلَاجِ الصَّرَعِ، وَقَالَ: هَذَا إِنَّمَا يَنْفَعُ مِنَ الصَّرَعِ الَّذِي سَبَبُهُ الْأَخْلَاطُ وَالْمَادَّةُ. وَأَمَّا الصَّرَعُ الَّذِي يَكُونُ مِنَ الْأَرْوَاحِ، فَلَا يَنْفَعُ فِيهِ هَذَا الْعِلَاجُ.
وَأَمَّا جَهَلَةُ الْأَطِبَّاءِ وَسَقَطُهُمْ وَسِفْلَتُهُمْ، وَمَنْ يَعْتَقِدُ بِالزَّنْدَقَةِ فَضِيلَةً فَأُولَئِكَ يُنْكِرُونَ صَرَعَ الْأَرْوَاحِ وَلَا يُقِرُّونَ بِأَنَّهَا تُؤَثِّرُ فِي بَدَنِ الْمَصْرُوعِ، وَلَيْسَ مَعَهُمْ إِلَّا الْجَهْلُ، وَإِلَّا فَلَيْسَ فِي الصِّنَاعَةِ الطِّبِّيَّةِ مَا يَدْفَعُ ذَلِكَ، وَالْحِسُّ وَالْوُجُودُ شَاهِدٌ بِهِ، وَإِحَالَتُهُمْ ذَلِكَ عَلَى غَلَبَةِ بَعْضِ الْأَخْلَاطِ هُوَ صَادِقٌ فِي بَعْضِ أَقْسَامِهِ لَا فِي كُلِّهَا.
وَقُدَمَاءُ الْأَطِبَّاءِ كَانُوا يُسَمُّونَ هَذَا الصَّرَعَ: الْمَرَضَ الْإِلَهِيَّ، وَقَالُوا: إنَّهُ مِنَ الْأَرْوَاحِ، وَأَمَّا جَالِينُوسُ وَغَيْرُهُ، فَتَأَوَّلُوا عَلَيْهِمْ هَذِهِ التَّسْمِيَةَ، وَقَالُوا: إِنَّمَا سَمَّوْهُ بِالْمَرَضِ الْإِلَهِيِّ لِكَوْنِ هَذِهِ الْعِلَّةِ تَحْدُثُ فِي الرَّأْسِ، فَتَضُرُّ بِالْجُزْءِ الْإِلَهِيِّ الطَّاهِرِ الَّذِي مَسْكَنُهُ الدِّمَاغُ.

…………
في الكامل في التاريخ ج 1 ص 158
وكذا في بن هشام
ومثله في شرح نهج البلاغة شرح بن ابي الحديد ج 13 ص 204
وكذا بحار الأنوار – العلامة المجلسي ج 15 ص 365
وقال لى ابوه يا حليمة ، لقد خشيت أن يكون هذا الغلام قد اصيب ، فالحقيه باهله .قبل أن يظهر ذلك به.
ولما أرجعته إلى أمه آمنة، قالت لها: أفتخوفت أن يكون عليه شيطان؟ قالت لها نعم”.
تنبيه هنا وضعوا عشرات الاضافات والاكاذب في هذه الحادثة
…………………………………..
البخاري كتاب بدء الوحي

2 – حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ قَالَ أَخْبَرَنَا مَالِكٌ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا
أَنَّ الْحَارِثَ بْنَ هِشَامٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ يَأْتِيكَ الْوَحْيُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَحْيَانًا يَأْتِينِي مِثْلَ صَلْصَلَةِ الْجَرَسِ وَهُوَ أَشَدُّهُ عَلَيَّ فَيُفْصَمُ عَنِّي وَقَدْ وَعَيْتُ عَنْهُ مَا قَالَ وَأَحْيَانًا يَتَمَثَّلُ لِي الْمَلَكُ رَجُلًا فَيُكَلِّمُنِي فَأَعِي مَا يَقُولُ قَالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا وَلَقَدْ رَأَيْتُهُ يَنْزِلُ عَلَيْهِ الْوَحْيُ فِي الْيَوْمِ الشَّدِيدِ الْبَرْدِ فَيَفْصِمُ عَنْهُ وَإِنَّ جَبِينَهُ لَيَتَفَصَّدُ عَرَقًا

3 – حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ قَالَ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ عَنْ عُقَيْلٍ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ أَنَّهَا قَالَتْ
أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الْوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ فِي النَّوْمِ فَكَانَ لَا يَرَى رُؤْيَا إِلَّا جَاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ ثُمَّ حُبِّبَ إِلَيْهِ الْخَلَاءُ وَكَانَ يَخْلُو بِغَارِ حِرَاءٍ فَيَتَحَنَّثُ فِيهِ وَهُوَ التَّعَبُّدُ اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ الْعَدَدِ قَبْلَ أَنْ يَنْزِعَ إِلَى أَهْلِهِ وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى خَدِيجَةَ فَيَتَزَوَّدُ لِمِثْلِهَا حَتَّى جَاءَهُ الْحَقُّ وَهُوَ فِي غَارِ حِرَاءٍ فَجَاءَهُ الْمَلَكُ فَقَالَ اقْرَأْ قَالَ مَا أَنَا بِقَارِئٍ قَالَ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ قُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ اقْرَأْ فَقُلْتُ مَا أَنَا بِقَارِئٍ فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّالِثَةَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ
{ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ }
فَرَجَعَ بِهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَرْجُفُ فُؤَادُهُ فَدَخَلَ عَلَى خَدِيجَةَ بِنْتِ خُوَيْلِدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا فَقَالَ زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي فَزَمَّلُوهُ حَتَّى ذَهَبَ عَنْهُ الرَّوْعُ فَقَالَ لِخَدِيجَةَ وَأَخْبَرَهَا الْخَبَرَ لَقَدْ خَشِيتُ عَلَى نَفْسِي فَقَالَتْ خَدِيجَةُ كَلَّا وَاللَّهِ مَا يُخْزِيكَ اللَّهُ أَبَدًا إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ وَتَحْمِلُ الْكَلَّ وَتَكْسِبُ الْمَعْدُومَ وَتَقْرِي الضَّيْفَ وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ فَانْطَلَقَتْ بِهِ خَدِيجَةُ حَتَّى أَتَتْ بِهِ وَرَقَةَ بْنَ نَوْفَلِ بْنِ أَسَدِ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى ابْنَ عَمِّ خَدِيجَةَ وَكَانَ امْرَأً قَدْ تَنَصَّرَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ وَكَانَ يَكْتُبُ الْكِتَابَ الْعِبْرَانِيَّ فَيَكْتُبُ مِنْ الْإِنْجِيلِ بِالْعِبْرَانِيَّةِ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَكْتُبَ وَكَانَ شَيْخًا كَبِيرًا قَدْ عَمِيَ فَقَالَتْ لَهُ خَدِيجَةُ يَا ابْنَ عَمِّ اسْمَعْ مِنْ ابْنِ أَخِيكَ فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ يَا ابْنَ أَخِي مَاذَا تَرَى فَأَخْبَرَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَبَرَ مَا رَأَى فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ هَذَا النَّامُوسُ الَّذِي نَزَّلَ اللَّهُ عَلَى مُوسَى يَا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعًا لَيْتَنِي أَكُونُ حَيًّا إِذْ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوَمُخْرِجِيَّ هُمْ قَالَ نَعَمْ لَمْ يَأْتِ رَجُلٌ قَطُّ بِمِثْلِ مَا جِئْتَ بِهِ إِلَّا عُودِيَ وَإِنْ يُدْرِكْنِي يَوْمُكَ أَنْصُرْكَ نَصْرًا مُؤَزَّرًا ثُمَّ لَمْ يَنْشَبْ وَرَقَةُ أَنْ تُوُفِّيَ وَفَتَرَ الْوَحْيُ….
نفس الحديث السابق في بحار الأنوار / جزء 18 / صفحة[ 195 ]
وقداكمل البخاري في كتابه …البخاري كتاب بدء الوحي
قَالَ ابْنُ شِهَابٍ وَأَخْبَرَنِي أَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنَّ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ الْأَنْصَارِيَّ قَالَ وَهُوَ يُحَدِّثُ عَنْ فَتْرَةِ الْوَحْيِ فَقَالَ فِي حَدِيثِهِ بَيْنَا أَنَا أَمْشِي إِذْ سَمِعْتُ صَوْتًا مِنْ السَّمَاءِ فَرَفَعْتُ بَصَرِي فَإِذَا الْمَلَكُ الَّذِي جَاءَنِي بِحِرَاءٍ جَالِسٌ عَلَى كُرْسِيٍّ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ فَرُعِبْتُ مِنْهُ فَرَجَعْتُ فَقُلْتُ زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى
{ يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ قُمْ فَأَنْذِرْ إِلَى قَوْلِهِ وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ } تدبر هنا الرجز …. تلتي بمعنى الشرك والذنب اذن كتن صاحب رجز فكيف تدعون انه معصوما من بطن امه ؟؟؟
فَحَمِيَ الْوَحْيُ وَتَتَابَعَ تَابَعَهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ وَأَبُو صَالِحٍ وَتَابَعَهُ هِلَالُ بْنُ رَدَّادٍ عَنْ الزُّهْرِيِّ وَقَالَ يُونُسُ وَمَعْمَرٌ بَوَادِرُهُ
………
البخاري كتاب بدء الوحي..
4 – حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ قَالَ حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ أَبِي عَائِشَةَ قَالَ حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ
فِي قَوْلِهِ تَعَالَى
{ لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ }
قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعَالِجُ مِنْ التَّنْزِيلِ شِدَّةً وَكَانَ مِمَّا يُحَرِّكُ شَفَتَيْهِ فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ فَأَنَا أُحَرِّكُهُمَا لَكُمْ كَمَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحَرِّكُهُمَا وَقَالَ سَعِيدٌ أَنَا أُحَرِّكُهُمَا كَمَا رَأَيْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ يُحَرِّكُهُمَا فَحَرَّكَ شَفَتَيْهِ فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى
{ لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ }
………..
في مسند احمد كما مرقم وكذا في باقي كتب المتون كالبخاري وغيره
24092 – حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بِشْرٍ حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ
أَنَّ الْحَارِثَ بْنَ هِشَامٍ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَيْفَ يَأْتِيكَ الْوَحْيُ قَالَ أَحْيَانًا يَأْتِينِي فِي مِثْلِ صَلْصَلَةِ الْجَرَسِ وَهُوَ أَشَدُّهُ عَلَيَّ ثُمَّ يُفْصَمُ عَنِّي وَقَدْ وَعَيْتُ وَأَحْيَانًا يَأْتِينِي مَلَكٌ فِي مِثْلِ صُورَةِ الرَّجُلِ فَأَعِي مَا يَقُولُ
………..
وفي موطأ مالك في ما جاء في القران كما مرقم
425 – و حَدَّثَنِي عَنْ مَالِك عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
أَنَّ الْحَارِثَ بْنَ هِشَامٍ سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ يَأْتِيكَ الْوَحْيُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَحْيَانًا يَأْتِينِي فِي مِثْلِ صَلْصَلَةِ الْجَرَسِ وَهُوَ أَشَدُّهُ عَلَيَّ فَيَفْصِمُ عَنِّي وَقَدْ وَعَيْتُ مَا قَالَ وَأَحْيَانًا يَتَمَثَّلُ لِي الْمَلَكُ رَجُلًا فَيُكَلِّمُنِي فَأَعِي مَا يَقُولُ قَالَتْ عَائِشَةُ وَلَقَدْ رَأَيْتُهُ يَنْزِلُ عَلَيْهِ فِي الْيَوْمِ الشَّدِيدِ الْبَرْدِ فَيَفْصِمُ عَنْهُ وَإِنَّ جَبِينَهُ لَيَتَفَصَّدُ عَرَقًا
………..
وفي سنن النسائي ما جاء في القران مرقما
924 – أَخْبَرَنَا إِسْحَقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ قَالَ أَنْبَأَنَا سُفْيَانُ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ
سَأَلَ الْحَارِثُ بْنُ هِشَامٍ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَيْفَ يَأْتِيكَ الْوَحْيُ قَالَ فِي مِثْلِ صَلْصَلَةِ الْجَرَسِ فَيَفْصِمُ عَنِّي وَقَدْ وَعَيْتُ عَنْهُ وَهُوَ أَشَدُّهُ عَلَيَّ وَأَحْيَانًا يَأْتِينِي فِي مِثْلِ صُورَةِ الْفَتَى فَيَنْبِذُهُ إِلَيَّ
………..
وفي بحار الانوار بحار الأنوار / جزء 56 / صفحة [214]
وفي الحديث أن الحارث بن هشام سأل رسول الله كيف يأتيك الوحي ؟ قال: أحيانا يأتي مثل صلصلة الجرس وهو أشد علي فيفصم عني وقد وعيت عنه ما قال، وأحيانا يمثل إلي الملك رجلا فيكلمني، فأعي ما يقول.
ومثله السابق في شرح الكافي الجامع للمولى محمد صالح المازندراني ج 8 ص 194
………..
من غرائب الحديث عن عائشة في مسند احمد
24032 – حَدَّثَنَا رَوْحٌ حَدَّثَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ أَخْبَرَنِي عَبْدُ الْكَرِيمِ أَنَّ مُجَاهِدًا أَخْبَرَهُ أَنَّ مَوْلًى لِعَائِشَةَ أَخْبَرَهُ
كَانَ يَقُودُ بِهَا أَنَّهَا كَانَتْ إِذَا سَمِعَتْ صَوْتَ الْجَرَسِ أَمَامَهَا قَالَتْ قِفْ بِي فَيَقِفُ حَتَّى لَا تَسْمَعَهُ وَإِذَا سَمِعَتْهُ وَرَآهَا قَالَتْ أَسْرِعْ بِي حَتَّى لَا أَسْمَعَهُ وَقَالَتْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ لَهُ تَابِعًا مِنْ الْجِنِّ
………..
في تفسير القرطبي ج 20 ص 93
وَكَانَ إِذَا نَزَلَ عَلَيْهِ الْوَحْيُ اسْتَقْبَلَتْهُ الرِّعْدَةُ- فَقَالَ: يَا خَوْلَةُ دَثِّرِينِي فَأَنْزَلَ اللَّهُ هَذِهِ السُّورَةَ. وَلَمَّا نَزَلَ جِبْرِيلُ سأله النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ التَّأَخُّرِ فَقَالَ: [أَمَا عَلِمْتِ أَنَّا لَا نَدْخُلُ بَيْتًا فِيهِ كَلْبٌ وَلَا صُورَةٌ ].تكملة الحديث عن الجرو الذي وجدت ميتا تحت سريره
…………
ظهور الشيطان له وهو يصلي امام اصحابه
وفي الصحيحين عن أبي هريرة عن النبي — قال” إن الشيطان عرض لي فشد عليّ ليقطع الصلاة عليّ فأمكنني الله منه فخنقته ولقد هممت أن أوثقه إلى سارية حتى تصبحوا فتنظروا إليه فذكرت قول أخي سليمان :رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي ، فرده الله خاسئا”. انتهى.
…………
1- تصبب العرق
قالت عائشة رضي الله عنها: “ولقد رأيتهُ ينـزل عليه في اليوم الشديد البرد، فيُفْصَمُ عنه وإنَّ جبينَهُ لَيَتَفَصَّدُ عَرَقاً”،(5)
(5)البخاري، بدء الوحي، 2؛ مسلم، الفضائل، باب عرق النبي صلى الله عليه وسلم في البرد وحين يأتيه الوحي؛ الموطأ، للإمام مالك، كتاب القرآن، باب: ما جاء في القرآن، 1/202. دلائل النبوة، للبيهقي، 2/52
2- تبدل لون الوجه
أ – احمرار الوجه
وقد جاء هذا الحديث الصحيح الذي روي عن يعلى بن أمية حيث ورد فيه: “… فإذا النبي صلى الله عليه وسلم محمر الوجه…”.(6)
(6)البخاري في صحيحه، 2/167. ومسلم في صحيحه، كتاب الحج، 8.

ب – الرُّبْدَةُ
وقد دل على ذلك الحديث الذي أخرجه مسلم عن عبادة بن الصامت: “أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا نزل عليه الوحي كرب له وتربَّد وجهه”.(7)
(7)كتاب الفضائل، باب عرق النبي صلى الله عليه وسلم في البرد وحين يأتيه الوحي، حديث 88.
والرُّبدة في اللغة هي الغُبرة، ومن معانيها السواد المختلط، أو الحمرة التي خالطها سواد، وتربّد وجهه: أي تغير من الغضب، وقيل صار كلون الرماد، وتَرَبَّدَ الرجل: إذا تَعَبَّسَ، وتَرَبَّدَت السماء: تَغَيَّمَت.(8)
(8)لسان العرب، لابن منظور، 3/1555.
وكان يعتريه الكرب العظيم أكّد هذا ما روي عن زيد بن ثابت رضي الله عنه، قال: “كان إذا نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم السورة الشديدة أخذه من الشدة والكرب على قدر شدة السورة، وإذا نزلت عليه السورة اللينة أصابه من ذلك على قدر لينها”.(9)
(9) الوفا بأحوال المصطفى، لعبد الرحمن بن الجوزي، ص: 166.
3- تتابع الأنفاس وترددها
4-الغطيط
في البخاري والحديث مرقم ومثله في مسلم و السنن الكبرى
الغطيط
3984 – حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ حَدَّثَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ قَالَ أَخْبَرَنِي عَطَاءٌ أَنَّ صَفْوَانَ بْنَ يَعْلَى بْنِ أُمَيَّةَ أَخْبَرَهُ أَنَّ يَعْلَى كَانَ يَقُولُ
لَيْتَنِي أَرَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ يُنْزَلُ عَلَيْهِ قَالَ فَبَيْنَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْجِعْرَانَةِ وَعَلَيْهِ ثَوْبٌ قَدْ أُظِلَّ بِهِ مَعَهُ فِيهِ نَاسٌ مِنْ أَصْحَابِهِ إِذْ جَاءَهُ أَعْرَابِيٌّ عَلَيْهِ جُبَّةٌ مُتَضَمِّخٌ بِطِيبٍ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ تَرَى فِي رَجُلٍ أَحْرَمَ بِعُمْرَةٍ فِي جُبَّةٍ بَعْدَمَا تَضَمَّخَ بِالطِّيبِ فَأَشَارَ عُمَرُ إِلَى يَعْلَى بِيَدِهِ أَنْ تَعَالَ فَجَاءَ يَعْلَى فَأَدْخَلَ رَأْسَهُ فَإِذَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُحْمَرُّ الْوَجْهِ يَغِطُّ كَذَلِكَ سَاعَةً ثُمَّ سُرِّيَ عَنْهُ فَقَالَ أَيْنَ الَّذِي يَسْأَلُنِي عَنْ الْعُمْرَةِ آنِفًا فَالْتُمِسَ الرَّجُلُ فَأُتِيَ بِهِ فَقَالَ أَمَّا الطِّيبُ الَّذِي بِكَ فَاغْسِلْهُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ وَأَمَّا الْجُبَّةُ فَانْزِعْهَا ثُمَّ اصْنَعْ فِي عُمْرَتِكَ كَمَا تَصْنَعُ فِي حَجِّكَ.
…………………………..
عمر يحمي خيمته ويمنع الناس عن رؤيته يصرع ولا يؤذن في رؤياهالا باذن
وفي نفس هذه الحادثة كان يعلى يقول وددت أني أرى النبي صلى الله عليه وسلم وقد نزل عليه الوحي قال فقال له عمر أيسرك أن تنظر إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقد أنزل عليه الوحي قال فرفع عمر طرف الثوب فنظرت إليه فاذا له غطيط قال وأحسبه قال كغطيط البكر .

والغطيط: صوت تنفس غير عاديّ يحدثه النائم عندما يكون على هيئة غير مريحة، ينبعث من الحنجرة والخيشوم، أو عندما يلم به كابوس مزعج.
5- انبعاث الأزيز ناحية رأسه
عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، قال: ” كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أنزل عليه الوحي يُسْمَعُ عند وجهه كَدَوِيِّ النحل، فأُنزل عليه، فمكثنا ساعة، ثم سري عنه فقرأ:﴿قَدْ أَفْلَحَ المُؤْمِنونَ﴾ (المؤمنون:1)” إلى آخر الحديث.(12)
(12)المستدرك، للحاكم النيسابوري، 1/ 535؛ المسند، للإمام أحمد، 1/34؛ الترمذي4/151؛ الدلائل، للبيهقي، 7/55.
6 – كان محمد يثقل وزنه وكان يحصل له إغماء ويظهر كالثمل عندما يرى جبريل
وقد جاء في ذلك أحاديث طريفة منها ما ورد في صحيح البخاري عن زيد بن ثابت رضي الله عنه، قال: “أنزل الله على رسوله وفخذه على فخذي، فثقلت عليّ حتى خفت أن ترض فخذي”.
وروي عن أبي أروى الدّوسي: “رأيت الوحي ينـزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإنه على راحلته فترغو وتفتل يديها حتى أظن أن ذراعها ينفصم، فربما بركت وربما قامت مؤبدة يديها حتى يسرى عنه، من ثقل الوحي وإنه لينحدر منه مثل الجمان”.(13)
(13)الوفا بأحوال المصطفى، ص: 168.
وعن أسماء بنت يزيد قالت: “إني لآخذة بزمام العضباء ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إذ نزلت عليه المائدة كلها، وكادت من ثقلها تدق عضد الناقة”.(14)
(14)الوفا بأحوال المصطفى، ص: 168.
ولقد شاهد الصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف أن ناقته التي تقله وهو يكابد الوحي لا تقوى على حمله فتخر على الأرض راغمة، عن عائشة رضي الله عنها، قالت: “إن كان ليوحى إليه وهو على ناقته فتضرب بجرانها من ثقل ما يوحى إليه”.
وهذا معنى إذ يقول: ﴿إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقيلاً﴾ (المزمل:5)، ويقول المسلمون أن الثقل هنا إذا ليس معنويا فحسب وإنما هو أيضا ماديا حسيا، بما أوحت به كافة النصوص الدالة على ذلك.
وفي (إنسان العيون) عن زيد ابن ثابت: أنه لما كان ينزل عليه الوحي، كان يثقل جدا، فمرة جاء ساقه على ساقي (أقسم بالله) أنني لم أر أثقل من ساق رسول الله. وكان يأتيه الوحي أحيانا وهو على الجمل، فكانت تنوء تحته وتجثو. وكلما كان الوحي ينزل على النبي، كان كأن نفسه تؤخذ منه، لأنه كان يحصل له إغماء ويظهر كالثمل [أي السكران].